نسخة الجوال
ترجمة الشيخ
الفتاوى
الصوتيات
المقالات
المكتبة العلمية
الفتاوى الصوتية المفرغة
إرسل سؤلاً
اتصل بنا
الصوتيات -> قصائد وصوتيات طلبة الشيخ حفظه الله
عنوان الملف برآءة وعتاب (( قصيدة لعبدالكريم الجعمي))
تاريخ إضافة الملف 08/03/2011
عدد المشاهدات( 5311 ) عدد مرات التنزيل( 1749 )

 

بسم الله الرحمن الرحيم
 
قصيدة لعبد الكريم الجعمي
 بعنوان
برآءة وعتاب
سجلت هذه المادة
 ليلة الثلاثاء 3 ربيع الثاني
 1432هـ
برئت من ابن مرعي والوصابي
                                                 ومن فتوى عبيد ذي السباب
ومن أهل التحزب حيث كانوا
                                                  وإن كانوا كثيرًا كالـــتراب
ومن سِفرِ الإبانة قد بــــرئنا
                                              براءة من يرى وجه الصواب
وإن كان الإمــــام لنا حبيبًا
                                              أحب من الحُداءِ على الرِّكاب
ولكنَّ النصيحة خيرٌ شيء
                                        يقدمه المحب لمـــــــــن يُحابي
وليس النصح للفضلاء قدح
                                              بهم لكنه كُحُل الشبــــاب
وليس المرء يَكْبَر أن يُدَاوى
                                          فقد يشكو الطبيب من المُصاب
وقد تخفى على البُزلِ المراعي
                                             وتبدو للصغير مـن السِقاب
وليس العيب أن تخطي
                                      ولكن يعيب المـرء إهمال العتاب
 
وأخطاء الدعاة إذا تفشت
                                         يكون غبارها في كل بــاب
نذم أحبة كـــانوا كرامًا
                                         علينا نبتغي حسن الثـواب
وإنَّ رجوعهم للحق أحلى
                                         لدينا مـن طعام أو شراب
ودين الله أغلى من نفوس
                                      عزيزات وأغلى من صحاب
وأغلى من مشايخنا جميعًا
                                     ومن نفسي التـي بين الثياب
ولست مقلدًا للشيخ يحيى
                                     ولست مقلدًا ديني الوصابي
ولكنِّي رأيت الشيخ يحيى
                                        على حق وأنتم فـي ارتياب
رأيت تغيرًا عــما عَهِدْنا
                                   لدى بعض المشايخ في الخطاب
وصدًا عن سبيل الله يبدو
                                      من الكلمات في الجو الضبابي
تُدِينون الضعاف إذا أساءوا
                                             وأرجأتم زعيم الاضطراب
وقِدْما أهلك الأمم المواضي
                                            تلاعبهم بأحكام الكتــاب
إذا سرق الضعيف يقام حد
                                          وليس يقام في شرف الرقاب
وأثبتت التجارب قد علمتم
                                        بأن الصمت في الفتن الصعاب
يزيد رغاءها زبدًا ويُلقي
                                       على الأفهام أستار الحجـــاب
عققتم شيخكم لما نكرتم
                                         طريقة شيخ دمـــــاج المهاب
وكان البر أن تحموا حماه
                                       وقد واره لحد في اغـــــتراب
كما كان الوفاء له حضورًا
                                        يكون وفاؤكـــم بعد الغياب
أيَطْعن فيه أمثال البخاري
                                         ويُجْزى بالتجاهل والتــغابي
ورحتم زائرين له كأن لم
                                      يكن قد نال من عـال الجنابي
من الأسد الذي ما زال يُخشى
                                               وإن لم يستطع بطشًا بناب
أما والله مـــــــا كنتم بهذا
                                           له الأشبال في عِرِّيس غاب
فأين ردودكم في الذب عنه
                                          وعن طلابه الشم الصلاب
فلو أن الإمام إمام نجـــد
                                      يساء له لثاروا بالحـــــراب
وقاموا ضد منتقديه ظلمًا
                                       برد في شريط أو كتــــاب
وكان البر بالآباء يقضي
                                     بما قد كان يوصينا الوصابي
وكان يقول من يجفو أباه
                                     سيبلى بالجفاء من الصحاب
وكان يقول أقبل نصح شخص
                                     يُكَنِّس في الشوارع للتراب
فَلِمْ صَمَّ الأذان عن المنادي
                                           وقد ناداه حفاظ الكتاب
فأين تواضع قد كان منه
                                      به قد كان يجلس في الشهاب
سُئلتمْ عنهمُ دهرًا فلما
                                   أجبتم لم تصيبوا بالجـــواب
وكان تحامل منكم شديد
                                  على دماج كالأُسْدِ الغضاب
أو يتم من يسيء إلى حماها
                                       من الغربان عشاق اليباب
ومن فعل الغوائل في ثَراها
                                   يُرى في داركم حط الركاب
وتعزير الفواسق صح شرعًا
                                       بمكة أو بأطراف الشعاب
وأنتم تعلمون جزاء من قد
                                        يجير المحدثين من العِقَاب
زعمتم أنني أغلو بيحيى
                                      وأرفعه إلى فوق السحاب
وما كان الغلو لنا شعارًا
                                     ولا كان الغلو أُخَيَّ دَابِي
وإن شبهته قمرًا فنقص
                                    به أنَّى يساوى بالشهاب
وأهل الدين من خير البرايا
                               كما قد جاء نص في الكتاب
 
ويمكنكم تحميل هذه القصيدة بصيغةpdf    على هذا الرابط