نسخة الجوال
ترجمة الشيخ
الفتاوى
الصوتيات
المقالات
المكتبة العلمية
الفتاوى الصوتية المفرغة
إرسل سؤلاً
اتصل بنا
الفتاوى الصوتية المفرغة -> التوحيد والعقيدة
عنوان الفتوى إرسال النبي صلى الله عليه وسلم
تاريخ الفتوى 08/03/2009
نص السؤال   كيف يجمع بين قوله تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ} [سبأ:28]، وبين قوله: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهمْ فَيُضِلُّ اللهُ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} [إبراهيم:4]؟ فقد يقول قائل: كيف أرسل النبي صلى الله عليه وسلم إلى الناس جميعًا ليبين لهم، ولسانه عربي فقط والكتاب الذي أوحي إليه عربي فقط؟
  أنه كان النبي يرسل إلى قومه خاصة، وأرسل نبينا صلى الله عليه وسلم إلى الناس عامة، لقوله صلى الله عليه وسلم: ((لا يسمع بي يهودي ولا نصارني فلم يؤمن بي إلا كان من أهل النار))، وهو مرسل بلغة تعتبر أشمل اللغات، وهي اللغة العربية، ثم الذي نزل عليه من القرآن على سبع أحرف ليس منها إلا شافٍ كافٍ، وفسر أهل العلم السبعة الأحرف أنها سبع لغات من لغات العرب التي شملت أصول العرب، وبالأخص قريش وثقيف وحمير ونحوها.وهذا مما يحث الناس على تعلم هذه اللغة ليتعلموا أمور دينهم، ويدخلوا فيه، فإنه لا يفهم كتاب الله وسنة رسوله إلا بتعلم اللغة العربية، فهذا يعتبر من حكمة الله أن جعل نبينا عامًا لأنه آخر الأنبياء إلى الناس، فأقام الله به الحجة على الناس جميعًا عربيهم وعجميهم، ولا يشترط في الأعجمي أنه لا بد أن يتكلم بالعربية، فأهم شيء أن يفهم هذا الدين ويعمل به، ويقومون بالواجبات عليهم من صلاة وصيام و غيره.
عدد الزيارات( 2479 )عدد مرات الإرسال( 0 )