نسخة الجوال
ترجمة الشيخ
الفتاوى
الصوتيات
المقالات
المكتبة العلمية
الفتاوى الصوتية المفرغة
إرسل سؤلاً
اتصل بنا
الفتاوى الصوتية المفرغة -> كتاب العلم
عنوان الفتوى كيفية المحافظة على الوقت
تاريخ الفتوى 08/03/2009
نص السؤال   نريد أن تبين لنا كيف يحافظ على الوقت؟
  يحافظ على الوقت بضبطه بأعمال علمية يومية، فتجعل للدرس وقتًا، وللحفظ وقتًا، فتقسيم الوقت بالأعمال يعينك على المحافظة على الوقت، أما الذي لا يشغل وقته بالأعمال فهذا يضيع عليه بعض الوقت مهما كان.والدواعي تشد القوى، بحيث أن الإنسان إذا كان ملزمًا ببعض الأعمال وببعض الدروس قد يدفعه ذلك الإلزام وذلك الاهتمام إلى الحرص على الوقت، لأن الإلزام يشد صاحبه إلى القيام بالأعمال، والذي ما عنده هذا الداعي قد تفوته الأوقات بغير فائدة، فضبط الوقت بالأعمال يعتبر أحسن ما يحافظ به الوقت، والاسترسال في المحادثة تضيع الأوقات وتقتلها خاصة إذا لم يكن تحتها عظيم نفع، كالسمرات والجلوس في أماكن شرب الشاي وغيرها، فقد تذهب الساعة بدون فائدة، فالحرص على استغلال الوقت فيما ينفع، والمحافظة على الوقت يعتبر من نعم الله علينا، ومن توفيق الله للعبد، وهي من أجل النعم، لأن الوقت هو رأس المال، وهو أعظم حصيلة إذا استغل فيما ينفع، لأن الوقت أغلى من الذهب والفضة، وأغلى من كنوز الدنيا، فانظروا إلى المريض الذي طال مرضه يتمنى أن يرزق العافية بكل ما لديه من مال إذا كان غنيًا، فعافيته وصحته عنده أغلى من كل شيء، وهذه العافية التي أنت فيها استغلها في الخير، فاغتنم صحتك قبل مرضك، وحياتك قبل موتك، وشبابك قبل هرمك، فالعافية والوقت ليس في الدنيا ما يوازيها، وأهم ما تصرف فيه نفائس الأوقات هو العلم، فما هناك شيء أغلى من العلم أن يصرف فيه الوقت، بعد المفروضات، وأي وقت تصرف فيه الوقت غير العلم قد تلحقك فيه الندامة، وأما إذا صرفته في العلم فليست هناك ندامة، بل تكون مسرورًا بذلك، فإذا صرفته في ملاعبة أولادك قد تندم عليه، وكذا إذا صرفته في تصليح مزارعك قد تندم عليه، لكن إذا صرفته في العلم في الحفظ وفي المراجعة تفرح وتسر، وتعتبر ذلك في حقك من أجل النعم.
عدد الزيارات( 8375 )عدد مرات الإرسال( 0 )