نسخة الجوال
ترجمة الشيخ
الفتاوى
الصوتيات
المقالات
المكتبة العلمية
الفتاوى الصوتية المفرغة
إرسل سؤلاً
اتصل بنا
الفتاوى الصوتية المفرغة -> التوحيد والعقيدة
عنوان الفتوى الكفارة في حق الزوجين إن حصل جماع في نهار رمضان
تاريخ الفتوى 08/03/2009
نص السؤال  الكفارة في حق الزوجين إن حصل جماع في نهار رمضان(i)السؤال: رجل لا يصلي إلَّا أحيانًا، وجامع زوجته في نهار رمضان مرات عدة وهو صائم ثم تاب إلى الله سبحانه وتعالى واستقام، فما يلزم عليه؟ ([i]) أسئلة من أسلم وجياح-محافظة حجة، وتاريخ الفتوى غير مذكور في الشريط.. دماج-دار الحديث.
الإجابة:تلزمه الكفارة إن كان يعلم حال إتيانه لزوجته أن ذلك لا يجوز؛ لحديث أبي هريرة المتفق عليه: أن رجلًا أتى امرأته في نهار رمضان ثم أتى إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال: يا رسول الله هلكتُ، قال: «ما أهلكك؟»، قال: وقعتُ على امرأتي في نهار رمضان وأنا صائم، قال: «هل تستطيع أن تعتق رقبة؟»، قال: لا، قال: «هل تستطيع أن تصوم شهرين؟»، قال: لا، قال: «هل تستطيع أن تطعم ستين مسكينًا؟»، قال: لا، فأُتِيَ النبيُّ صلى الله عليه وآله وسلم ببعض التمر فقال: «خذ هذا وأطعمه أهلك»([i]).الشاهد من هذا: أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم ألزمه بتلك الكفارة.أما إن كان جاهلًا أن هذا حرام؛ فالصحيح من قول شيخ الإسلام وجمع من أهل العلم أن الجاهل وأن الناسي لا يلزم بكفارة، إن كان ناسيًا أو كان جاهلًا لا تلزمه الكفارة.أما: هل تتعدد الكفارة -إذا جامع في يوم واحد أكثر من مرة- فما عليه إلَّا كفارة واحدة، أو جامع في اليوم أكثر من زوجة من زوجاته فما عليه إلَّا كفارة واحدة؛ لكن لو جامع في أيام متعددة فعليه كفارة عن كل يوم أفسده من رمضان.وبالنسبة للزوجة؛ فجمهور أهل العلم يرون أنها إن كانت غير جاهلة بالتحريم، وطاوعته على الجماع؛ أن عليها الكفارة، ويؤيد قولهم عدة أمور:أولًا: أنها مكلفة والأصل عموم الشرع للرجال والنساء إلا ما خصه الدليل، ولا مخصص هنا.ثانيًا: أنها أفسدت يومًا من رمضان، وهذه الكفارة مرتبة على من أفسد يومًا من رمضان بجماع سواءً من الرجال أو النساء.ثالثًا: أن عدم تكليفها بذلك قد يكون ذريعة لتعاونها وتعرضها وتجرئها على انتهاك حرمة رمضان.رابعًا: أن الحديث المذكور فيه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يلزم امرأة الرجل السائل، و هذا مسكوت عنه؛ فكان جواب النبي صلى الله عليه وآله وسلم حسب السؤال لما سأله الرجل أجابه، وأمر زوجته مسكوت عنه.قلت: وقد كنت أقول بعدم الكفارة عليها، والساعة أقول بما قال الجمهور.. والحمد لله. (i) البخاري رقم (1936)، ومسلم رقم (1111).
عدد الزيارات( 33428 )عدد مرات الإرسال( 0 )