نسخة الجوال
ترجمة الشيخ
الفتاوى
الصوتيات
المقالات
المكتبة العلمية
الفتاوى الصوتية المفرغة
إرسل سؤلاً
اتصل بنا
الفتاوى الصوتية المفرغة -> متفراقات
عنوان الفتوى الضابط في لبس الشهرة
تاريخ الفتوى 08/03/2009
نص السؤال   ما هو لباس الشهرة، وهل لبس العمامة في بعض البلدان الذين لا يلبسونها يعتبر لباس شهرة؟
  لباس الشهرة: هو ما يخالف اللباس الشرعي، وأما ما وافق اللباس الشرعي فليس بلباس شهرة في أي مكان، وعليك أن تعتز بلبسك الشرعي، فهي السنة والصواب، وأما لبس العمامة فأمر طيب لأن النبي صلى الله عليه وسلم لبسها، وكانت له عمامة لها عذبة بين كتفيه، تبلغ الشبر، وكذا لبس القلانس من سمات العرب، وأما لبس العمامة كالخمار فقد جاء أنهم كانوا يفعلون ذلك، وهو أن يخمر الرجل رأسه، والتعمم بها أفضل وأشهر في كتب السنة من الخمار، وأما التشبه بالكفار فحرام، وينبغي التشبه بالصالحين قال الله تعالى: {أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهِ} [الأنعام:90]، وقال: {وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} [لقمان:15]، فاقتد بمن هدى الله واتبع سبيل المنيبين إليه، وقال تعالى: {وَلا تَكُونُوا مِنَ المُشْرِكِينَ * مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ} [الروم:31-32]، فلا تكن متشبهًا بهم في لباسهم، ولا في أقوالهم ولا في أفعالهم، ولا في شيء من ذلك، وننصحكم بلبس العمائم وحث الناس على لبسها، وأن هذا يعتبر تأسيًا بالنبي صلى الله عليه وسلم، وقد ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم مشى حاسر الرأس بدون عمامة، ولكن أكثر حالات النبي صلى الله عليه وسلم لبس العمامة.
عدد الزيارات( 1657 )عدد مرات الإرسال( 0 )