نسخة الجوال
ترجمة الشيخ
الفتاوى
الصوتيات
المقالات
المكتبة العلمية
الفتاوى الصوتية المفرغة
إرسل سؤلاً
اتصل بنا
الفتاوى الصوتية المفرغة -> كتاب النكاح والطلاق والعدة
عنوان الفتوى هل زوجة الرجل في الدنيا تكون زوجته في الآخرة
تاريخ الفتوى 08/03/2009
نص السؤال   هل زوجة الرجل تكون زوجته في الآخرة؟
  نعم إذا كانت صالحة تكون زوجته في الآخرة، وإن كانت غير صالحة كامرأة نوح وامرأة لوط فلا كما أخبر الله تعالى عنهما فقال: {ضَرَبَ اللهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَاِمْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ} [التحريم:10]، فنوح ولوط نبيان صالحان، ولما كانت زوجة نوح وزوجة لوط غير صالحتين وليستا من المؤمنات؛ ما نفعهما قربهما من النبيين، وأما إذا كانت صالحة فقد قال تعالى: {وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ} [الطور:21]، وقال تعالى: {هُمْ وَأَزْوَاجُهُمْ فِي ظِلالٍ عَلَى الأَرَائِكِ مُتَّكِئُونَ} [يس:56].ولا ينفع القرب عند الله عزوجل سواء كان قرب الزوج أو الزوجة أو الولد أو غير ذلك، ولكن العمل الصالح هو النافع.
عدد الزيارات( 5729 )عدد مرات الإرسال( 1 )