نسخة الجوال
ترجمة الشيخ
الفتاوى
الصوتيات
المقالات
المكتبة العلمية
الفتاوى الصوتية المفرغة
إرسل سؤلاً
اتصل بنا
الفتاوى الصوتية المفرغة -> القرآن وعلومه
عنوان الفتوى تفسير قول الله تعالى: {وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا} .
تاريخ الفتوى 08/03/2009
نص السؤال   بعض الناس يقولون: قول الله عزوجل: {وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا} [يوسف:24]، أنه هم بجماعها، فهل هذا صحيح؟
  قوله: (هَمّ) المراد ما يهم به الرجل من المرأة، والمرأة بالرجل؛ على ظهر القرآن، والله قد عصمه من ذلك، فقال: {لَوْلا أَنْ رَأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا المُخْلَصِينَ} [يوسف:24]، فالآية فيها دليل في آخرها أن الله صرف عنه الفحشاء، وعصمه الله من ذلك، أما قول أنه هم أن يضربها أو يلطمها فهذا قول بلا علم، وليس له مبرر.
عدد الزيارات( 2789 )عدد مرات الإرسال( 0 )