نسخة الجوال
ترجمة الشيخ
الفتاوى
الصوتيات
المقالات
المكتبة العلمية
الفتاوى الصوتية المفرغة
إرسل سؤلاً
اتصل بنا
الفتاوى الصوتية المفرغة -> التوحيد والعقيدة
عنوان الفتوى حكم الخوف والرجاء من أصحاب الأضرحة
تاريخ الفتوى 08/03/2009
نص السؤال يوجد عندنا بعض العوام يخافون من أصحاب الأضرحة، وإذا مر أحد العوام من عند هذا القبر ‑ويسمونه (الولي)- ووجد شيئًا من حطب وغيره فإنه لا يأخذ منه شيئًا، وإذا رأوا أحد أخذ شيئًا صاحوا عليه، وقالوا: لا تأخذ هذا حق الولي، سيفعل بك كذا وكذا، فما حكم ذلك؟[i] [i] أسئلة من إب- مديرية السياني- قرية وادي خير وما جاورها، بتاريخ: ليلة الإثنين 8 ذي الحجة 1423ه‍.. دماج- صعدة.
  الاعتقاد بأن الولي سيضر ذلك الإنسان شرك، لقول الله تعالى: ﴿قُلْ أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ الله إِنْ أَرَادَنِيَ الله بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ﴾ [الزمر:38]، ولقوله تعالى: ﴿وَإِنْ يَمْسَسْكَ الله بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ﴾ [الأنعام:17]، ولا يجوز الجزم لذلك المقبور بأنه (ولي) لله عز وجل، فما يدريهم هل هو ولي للرحمن أم للشيطان!!فعلى هؤلاء الناس وأمثالهم التوبة من هذا المعتقد الباطل.
عدد الزيارات( 1763 )عدد مرات الإرسال( 0 )