نسخة الجوال
ترجمة الشيخ
الفتاوى
الصوتيات
المقالات
المكتبة العلمية
الفتاوى الصوتية المفرغة
إرسل سؤلاً
اتصل بنا
الفتاوى الصوتية المفرغة -> التوحيد والعقيدة
عنوان الفتوى الصلاة خلف إمام لديه بعض الشركيات أو إمام حزبي
تاريخ الفتوى 08/03/2009
نص السؤال   ما حكم الصلاة خلف إمام يفعل بعض الشركيات؟ وما حكم حضور الخطبة، علمًا بوجود جامع آخر للحزبيين فيه جمعة، فهل لنا أن نصلي عندهم ونحضر الخطبة عندهم؟[i][i] أسئلة أهل الصدع.. ألقيت في دار الحديث بدماج.. ولم يذكر تاريخها في الشريط.
  بإمكانهم أن لا يصلوا خلف هذا ولا خلف هذا، وليبنوا لهم مسجدًا، ويقيمون جمعتهم وجماعتهم على كتاب الله وسنة رسوله، ويدرسون في ذلك المسجد فينفعون وينتفعون، فلا يصلون خلف الذي عنده شركيات؛ لأن المشرك شركًا أكبر لا تصح صلاته؛ لقول الله تعالى: ﴿وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ﴾ [الأنعام:88]، ومن علم أنه مشرك وصلى خلفه فصلاته باطلة عند أهل العلم.أما الصلاة خلف الحزبي الذي ليس من ذوي الأحزاب الكافرة فتصح، لكن إن كان عندهم قدرة أن يصلوا خلف سني فهو أولى، والصلاة خلف الحزبي مكروهة، نقله ابن أبي العز في شرح الطحاوية عند قوله: (ونرى الصلاة خلف كل بر وفاجر من المسلمين).فهذا حاصله: أننا ننصحهم أن يبتعدوا عن الصلاة خلف ذلك الذي عنده شركيات، وذلك الذي عنده تحزُّبَات مع بيان حال الصلاة خلف كل منهما.
عدد الزيارات( 1698 )عدد مرات الإرسال( 0 )