نسخة الجوال
ترجمة الشيخ
الفتاوى
الصوتيات
المقالات
المكتبة العلمية
الفتاوى الصوتية المفرغة
إرسل سؤلاً
اتصل بنا
الفتاوى الصوتية المفرغة -> كتاب العلم
عنوان الفتوى نصيحة لمن أراد أن يدرس في الفقه وأصوله
تاريخ الفتوى 08/03/2009
نص السؤال ماذا تنصحنا أن ندرس أصول الفقه أم الفقه؟
  خذ من الأصول مبادئه، الذي تعلم به الخاص والعام والمجمل والمبين والناسخ والمنسوخ، والمطلق والمقيد، ونحو ذلك، وبعد ذلك خذ الفقه، ادرس في الفقه، إن فهمت مثل الورقات أو نظم الورقات، أو الأصول من علم الأصول للشيخ العثيمين رحمه الله، هذا طيب وهذه مبادئ سهلة، أوائل سهلة طيبة ومفيدة، لا تسهب في الأصول، أنت لا تظن أن إسهابك يطلعك عالم، الإسهاب في الأصول ما يطلعك عالمًا، الإسهاب في الأصول يطلعك مخلطًا، لكن خذ الأصول حقًا: القرآن، والسنة، واقرأ في كتب الأصول، مثل الرسالة للشافعي كتاب طيب كتاب فقهي، وكتاب أصول، وكتاب حديث وكتاب قرآن، كتاب علم، واقرأ في كتب الأصول النافعة مثل مقدمة سنن الدارمي وجامع بيان العلم وفضله، الفقيه والمتفقه للخطيب، وشرف أصحاب الحديث، ومثل كتاب العلم من صحيح البخاري وكتاب أخبار الآحاد منه، هذه تعتبر كلها كتب أصول، واعتني بالكتاب والسنة، أما بعض الكتب فالإسهاب والقراءة فيها مضيعة، ولهذا نبه أخونا صلاح حفظه الله بتنبيهات طيبة على تلك التأصيلات التي يأتون بها، وتلك القواعد، مزالق التي أتوا بها في كتب الأصول، وفي الحقيقة هي حشو ودخلية على كتب الأصول حقًا، وفي الحقيقة كتاب ذاك الحزبي كتاب طيب، أنا قرأت فيه فأعجبني كتاب الجيزاني معالم في أصول الفقه، والجيزاني حزبي وكتابه طيب كيف هذا؟! لأنه صار من مصادره كتب شيخ الإسلام وكتب ابن القيم وبعض التفاسير، إنه استرسل في كتب الفقه لا سيما في الروضة ومختصر التحرير للفتوحي، وبعضها تكون في موضعها، وأنتم تعرفون أنهم قد يركزون على بعض الرسائل لأنها رسائل ماجستير أو دكتوراه، [فهو من هذا الباب]، كتاب شهادة، يستفاد منه باعتبار أنه كتاب شهادة من تلك الكتب، وإلا فصاحبه الذي أخبرنا عنه من بعض العلماء أنه حزبي، وكذا ذاك عبدالله الفوزان صاحب شرح الورقات أيضًا هو حزبي كما يذكرون عنه، من أشد الحزبيين، ولهذا جاءوا هنا يتسللون لواذًا ما استطاعوا يصبرون إلى ينتهي الدرس خمسة دقائق حتى فقط ينظرون هذا أيش هذا الدار من بعيد ومشوا، والحمد لله أننا ما يطمعون فينا الحمد لله، وأننا إن لقيناهم هم أو لقينا غيرهم ننصحهم ولله الحمد بما نراه، فما في أحد صال علينا بشبهته، وهذا ما نقوله تبجحًا وإنما نقوله من باب أن هذا هو الحق، ما أحد منهم صال علينا بشبهته الذين يأتوننا زوارًا يبقون يذكرون وكلما ذكروا شيئًا بينا لهم الدليل على خلافه.والحق أن الباطل هزيل، قال الله تعالى: {إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا} [النساء:76]، والحق أن أصحاب الباطل تجدهم ضعفاء.العلماء هناك يئنون فيما أخبرنا يئنون من الإخوان المسلمين، أهل السنة يكاد الإخوان أن يجعلوهم هناك في قفص، وذلك سببه السكوت، تسكت عمن يا أخي، عن إنسان يريد أن يبلعك، الإخوان يريدون أن يبلعونا نحن ومنهجنا لو سكتنا، و{قَالُوا لَوْلا أُوتِيَ مِثْلَ مَا أُوتِيَ مُوسَى أَوَلَمْ يَكْفُرُوا بِمَا أُوتِيَ مُوسَى مِنْ قَبْلُ قَالُوا سِحْرَانِ تَظَاهَرَا وَقَالُوا إِنَّا بِكُلٍّ كَافِرُونَ} [القصص:48]، يعني تجد من مبدأهم أنهم يتعاملون مع الشخص بشدة وبتحذير ويتعاملون معه بتنفير فإذا مات قالوا: الله يرحمه والله لقد كان أحسن من هذا، هي أدوار يفتعلونها.
عدد الزيارات( 4740 )عدد مرات الإرسال( 0 )