الخميس ، ٢٦ نوفمبر ٢٠٢٠ -
المقالات

النصح الجميل لأصحاب التسجيل

2007/12/04

النصح الجميل لأصحاب التسجيل(1)

بسم الله الرحمن لرحيم

الحمدلله وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله أما بعد:

فإنها تأتي إلينا استفسارات عديدة عن التسجيل الذي حصل، وبعضهم يُسميه تكتيلًا ويقولون: ما رأيكم في هذا؟

وأنا أقول لهم: والله هذا أمر مريب، وقد نصحت بعض الإخوان، ومن باب «دع ما يريبك إلى ما لا يريبك»، فإننا ننصح من يسمع هذا الكلام بترك هذا التسجيل المريب، فوالله ما عهدنا هذا الهيلمان في الدعوة إلاَّ من أناس قد ضاعوا، ذكرت هذا من باب أنه قد يأتي ما يستدعي التنبيه على ذلك فيقول بعض الإخوان: ما نبهتمونا.

فهذا التنبيه اعتبره في موضعه نصيحة من باب «الدين النصيحة» ومن باب: ﴿وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ[العصر:3].

فأنصح كل من يسمع أو يرى هذا التنبيه، سواء كانوا هنا أو غير هنا من أهل هذه البلاد أن ينتهي عن هذا التسجيل.

ومن كان قد حصل منه ذلك: فليعتذر عنه، أخاف والله عليهم أن يندموا، أخاف والله عليهم أن يندموا.

فسأل أحد الطلاب: ما هو هذا التسجيل فإننا نخشى أن نقع فيه؛ ونحن لا نعلم؟

فأجاب الشيخ: يعرفه إخواننا -حفظهم الله ووفقنا وإياهم لما يحب ويرضى- (يتعلق بما يسمى بمركز لحج) طريقة في الدعوة جديدة، ما عرفناها إلا عمن علمتم، ولا يستطيع أحد أن ينكر ذلك.                                        والله المستعان

فرغ هذه الكلمات المذكورة من الشريط أبو مصعب: حسين بن أحمد بن علي الحجوري



(1) كلمة سجلت بين مغرب وعشاء في رجب عام (1427هـ) لفضيلة الشيخ يحيى بن علي الحجوري حفظه الله.