الأحد ، ٢٠ سبتمبر ٢٠٢٠ -
فتاوى

شخص سب الدِّين هل له توبة

2020/07/20

 

 

 

 

 

 

 

 

الجواب:

ساب دِّين الله كافرٌ؛ لقول الله تعالى:﴿ وَإِنْ نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ مِنْ بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَا أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنْتَهُونَ [التوبة: 12] ، و قد كان الكفار يسبون الله تعالى و دينه الحق، قال تعالى: ﴿ وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ مَرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ  [الأنعام: 108] ، و من تاب منهم  تاب الله عليه﴿ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا  قال الله تعالى: ﴿ قُلْ يَاعِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ  [الزمر: 53]، وهذا العموم شاملٌ للكفر و ما دونه، و مع صحة توبته فقد أفتى ابن تيمية رحمه الله في الصارم المسلوم بأنه يؤدب بما يردعه عن العود لمثل ذلك.

قلت: يعود أمر تأديبه لولي الأمر، و الله الموفق.

الشيخ يحيى بن علي الحجوري

 

الاثنين 29 ذو القعدة 1441هجرية