الاربعاء ، ٢٩ مايو ٢٠٢٤ -
الصوتيات

الدرس الخامس والخمسون: من مسند عبدالله بن عمر رضي الله عنهما

19-09-2023 | عدد المشاهدات 153 | عدد التنزيلات 74




بسم الله الرحمن الرحيم

 

الدرس الخامس والخمسون: من مسند عبدالله بن عمر رضي الله عنهما

 

قال الإمام محمد بن حبان رحمه الله كما في "الإحسان (ج ٩ ص ١٣٧:( أخبرنا مكحول ببيروت قال: حدثنا محمد بن عبد الله بن يزيد قال: حدثنا عبد الله بن رجاء قال: حدثنا موسى بن عقبه عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر قال: طاف رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم على راحلته القصواء يوم الفتح واستلم الركن بمحجنه وما وجد لها مناخًا في المسجد حتى أخرجت إلى بطن الوادي فأنيخت ثم حمد الله وأثنى عليه ثم قال: «أما بعد أيها الناس فإن الله قد أذهب عنكم عُبِّيَّة الجاهلية، يا أيها الناس إنما الناس رجلان: بر تقي كريم على ربه وفاجر شقي هين على ربه» ثم تلا ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا [الحجرات:13]،  حتى قرأ الآية ثم قال: »أقول هذا وأستغفر الله لي لكم. «

 هذا حديث صحيحٌ.

مكحول مترجم في "سير أعلام النبلاء" (ج ١٥ ص ٣٣) فقال الإمام الذهبي رحمه الله: مكحول، الحافظ الإمام المحدث الرَّحَّال، أبو عبد الرحمن محمد بن عبد الله بن عبد السلام بن أبي أيوب البيروتي، ولقبه مكحول -إلى أن قال-: وكان ثقة من أئمة الحديث. اهـ المراد منه.

ومحمد بن عبد الله بن يزيد هو المُقْرِئُ.

وعبد الله بن رجاء هو المكي، كما في "تهذيب التهذيب".

 

ظهر يوم السبت 1 ربيع الأول 1445هجرية

مسجد إبراهيم بشحوح سيئون