نسخة الجوال
ترجمة الشيخ
الفتاوى
الصوتيات
المقالات
المكتبة العلمية
الفتاوى الصوتية المفرغة
إرسل سؤلاً
اتصل بنا
الصوتيات -> كتاب الإمارة من صحيح الإمام مسلم
عنوان الملف الدرس 14 من كتاب الإمارة من صحيح مسلم
تاريخ إضافة الملف 23/06/2011
عدد المشاهدات( 1300 ) عدد مرات التنزيل( 548 )

 

ليلة الجمعة 23 رجب 1432 هـ
 
درس ممتع من (كتاب الإمارة) من (صحيح مسلم)
 
علّق شيخنا يحيى -حفظه الله- هذه الليلة على هذه الأحاديث الشريفة النبوية:
قال الإمام مسلم رحمه الله تعالى:
1838- وحدثني سلمة بن شبيب حدثنا الحسن بن أعين حدثنا معقل عن زيد بن أبي أنيسة عن يحيى بن حصين عن جدته أم الحصين قال سمعتها تقول: (حججت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حجة الوداع قالت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم قولا كثيرا ثم سمعته يقول: «إن أمر عليكم عبد مجدع (حسبتها قالت) أسود يقودكم بكتاب الله فاسمعوا له وأطيعوا».
1839- حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا ليث عن عبيدالله عن نافع عن ابن عمر: عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «على المرء المسلم السمع والطاعة فيما أحب وكره إلا أن يؤمر بمعصية فإن أمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة».
1840- حدثنا محمد بن المثنى وابن بشار (واللفظ لابن المثنى) قالا حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة عن زبيد عن سعد بن عبيدة عن أبي عبدالرحمن عن علي: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث جيشا وأمر عليهم رجلا فأوقد نارا وقال ادخلوها فأراد الناس أن يدخلوها وقال الآخرون إنا قد فررنا منها فذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال للذين أرادوا أن يدخلوها «لو دخلتموها لم تزالوا فيهاإلى يوم القيامة» وقال للآخرين قولا حسنا وقال: «لا طاعة في معصية الله إنما الطاعة في المعروف».
1840- وحدثنا محمد بن عبدالله بن نمير وزهير بن حرب وأبو سعيد الأشج وتقاربوا في اللفظ قالوا حدثنا وكيع حدثنا الأعمش عن سعد بن عبيدة عن أبي عبدالرحمن عن علي قال: بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية واستعمل عليهم رجلا من الأنصار وأمرهم أن يسمعوا له ويطيعوا فأغضبوه في شيء فقال اجمعوا لي حطبا فجمعوا له ثم قال أوقدوا نارا فأوقدوا ثم قال ألم يأمركم رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تسمعوا لي وتطيعوا ؟ قالوا بلى قال فادخلوها قال فنظر بعضهم إلى بعض فقالوا إنما فررنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من النار فكانوا كذلك وسكن غضبه وطفئت النار فلما رجعوا ذكروا ذلك للنبي صلى الله عليه و سلم فقال: «لو دخلوها ما خرجوا منها إنما الطاعة في المعروف».
1709- حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا عبدالله بن إدريس عن يحيى بن سعيد وعبيدالله بن عمر عن عبادة بن الوليد بن عبادة عن أبيه عن جده قال: بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على السمع والطاعة في العسر واليسر والمنشط والمكره وعلى أثرة علينا وعلى أن لا ننازع الأمر أهله وعلى أن نقول بالحق أينما كنا لا نخاف في الله لومة لائم».
1709- حدثنا أحمد بن عبدالرحمن بن وهب بن مسلم حدثنا عمي عبدالله بن وهب حدثنا عمرو بن الحارث حدثني بكير عن بسر ابن سعيد عن جنادة بن أبي أمية قال دخلنا على عبادة بن الصامت وهو مريض فقلنا حدثنا أصلحك الله بحديث ينفع الله به سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: دعانا رسول الله صلى الله عليه و سلم فبايعناه فكان فيما أخذ علينا أن بايعنا على السمع والطاعة في منشطنا ومكرهنا وعسرنا ويسرنا وأثرة علينا وأن لا ننازع الأمر أهله قال: «إلا أن تروا كفرا بواحا عندكم من الله فيه برهان».