الثلاثاء ، ٢٦ اكتوبر ٢٠٢١ -
فتاوى

هل تعطى بنت البنت هذا الموصى لها من قبل الأم ؟ أم أن نصبيها من زوجها قد صار حقا للورثة ؟

2013/02/11

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 سؤال إلى فضيلة الشيخ :

يحيى بن علي الحجوري حفظه الله تعالى

     يقول السائل :

توفي رجل عن زوجة وستة أبناء ذكور وثلاث بنات، ولم تقسم تركته، ثم إن الأم الزوجة مرضت فقالت: إن نصيبي من تركة زوجي لبنت البنت، وشهد على هذا الكلام ثلاثة من أبنائها، ثم بعد فترة ماتت .

فهل تعطى بنت البنت هذا الموصى لها من قبل الأم ؟ أم أن نصبيها من زوجها قد صار حقا للورثة ؟

أفتونا مأجورين وجزاكم الله خيرا

الجواب:

الحمد لله و أ شهد أن لا إله إلا الله و أّنَّ محمدًا عبده و رسوله صلى الله عليه و سلم، أَمَّا بعد:  

 المرأة المذكورة نصيبها من زوجها؛ إن أجاز ورثتها هذه الوصية نفذت، و إن لم يجيزوها فليس لبنت بنتها من ذالك إلا ثلث تركة هذه المرأة، لحديث: (( الثلث و الثلث كثير))، و ما عداء ذلك لورثتها بعدها.

وبالله التوفيق.

                                                                  كتبه / يحيى بن علي الحجوري

                                                            

                                                                                             1/ 4 /1434هـ